تسجيل الدخول

مفتي مصر : مسائل مواجهة التغيرات المناخية وحماية البيئة تستند إلى نصوص شرعية

أخبار دولية
admin22 أكتوبر 202213 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
مفتي مصر : مسائل مواجهة التغيرات المناخية وحماية البيئة تستند إلى نصوص شرعية

يونس حفيض 

قال مفتي مصر شوقي علام إن “العلاقة بين الفتوى والتنمية التي هي عنوان للإسلام بكافة عناصرها الاقتصادية والبيئية وغيرهما، وهي مركوزة في الفقه والضمير الإسلامي بعمق”.  

وفي مقابلة مع قناة “صدى البلد”، أوضح شوقي علام قائلا : “هناك جهودا كثيرة عالجت الأهداف الـ17 التي وضعتها الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أهداف تتعلق بالقضاء على الفقر أو حماية البيئة أو مواجهة التغيرات المناخية، فنجد أن السعي لتحقيق هذه الأهداف يستند إلى نصوص شرعية، وإذا عرضناها على دلالات النصوص الشرعية نجدها تنادي بهذه الأمور”.

وأضاف علام : “مؤتمر الإفتاء العالمي، سعى إلى أن يجعل الفتوى تتحرك في منطقة البناء والعمران والتنمية وليس الإثارة وزعزعة استقرار المجتمع والأمور التي قتلت بحثا، فسعينا إلى أن نبحث في مسألة التنمية التي تفيد الناس وتحقق مصالح المواطنين، فالفتوى تتحرك في منطقة البناء والعطاء وخدمة البشر بشكل يعتمد على العلم والبحث”، مشيرا إلى أن “هذا المؤتمر فرصة كبيرة لتقارب وتلاقح الأفكار والمناهج العلمية المختلفة”.

وتابع : “فعندما نتلاقى، تقترب المنهجية وآليات إصدار الفتوى، ويحدث تقارب في العقول بدلا من الانعزال، وحينها يحدث تبادل للخبرات وتلاقح للأفكار وتبادل للمناهج الإفتائية التي تصب في مصلحة صناعة الإفتاء الذي يؤدي إلى استقرار المجتمعات، فنقدم بذلك للعالم رسالة بأننا نريد البناء والنفع للبشرية جمعاء.

وأعرب مفتي مصر عن تعجبه من “وجود سيل من الفتاوى في الفضاء الإلكتروني من أناس غير متخصصين يصرون على نوع من الفتاوى تشغل الأذهان ولا تفيد في تنمية الإنسان، ولا ينبغي أن تكون هي كل ما يشغل ذهن المسلم”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.