تسجيل الدخول

بريطانيا وفرنسا تستدعيان ممثلي إيران لديهما

أخبار دولية
microtv15 أبريل 2024 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
بريطانيا وفرنسا تستدعيان ممثلي إيران لديهما

يونس حفيض 

استدعت وزارتا الخارجية البريطانية والفرنسية السفير الإيراني والقائم بأعماله لديهما على خلفية الهجوم الذي شنته طهران بعشرات الصواريخ والمسيرات على إسرائيل.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية البريطانية: “اليوم بناء على تعليمات من وزير الخارجية، تم استدعاء القائم بأعمال السفارة الإيرانية في لندن إلى وزارة الخارجية”.

وأضاف البيان: “يجب على السلطات الإيرانية اتخاذ إجراءات هادفة وفورية لوقف التصعيد.. ستواصل المملكة المتحدة الدفاع عن أمن إسرائيل وأمن جميع شركائنا الإقليميين، بما في ذلك الأردن والعراق”.

وأشارت الوزارة إلى أنها تؤكد “إدانتها بأشد العبارات لهجوم إيران على إسرائيل، وكذلك انتهاكها للمجال الجوي الأردني والعراقي”.

وتابع البيان: “كما تم التأكيد على أن مثل هذه التصرفات من جانب إيران تمثل تصعيدا خطيرا وغير ضروري بتاتا في وقت تشهد فيه المنطقة توترا كبيرا”.

وشددت الخارجية البريطانية على أنها “تعتزم مواصلة العمل مع الشركاء الدوليين لحماية الاستقرار والحفاظ عليه في المنطقة”.

وفي السياق ذاته أعلن وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه استدعاء السفير الإيراني في باريس على خلفية الهجوم على ‎إسرائيل.

وسبق أن طالب سيجورنيه بـ “عودة عائلات الموظفين الدبلوماسيين من طهران” فضلا عن منع موظفي الخدمة المدنية الفرنسيين القيام بأي مهام في هذه البلدان.

وشنت إيران مساء أمس السبت، هجوما مباشرا واسع النطاق على إسرائيل، باستخدام عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، ردا على استهداف إسرائيل القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، مطلع الشهر الجاري.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في بيان متلفز السبت أنه “ردا على جريمة الكيان الصهيوني وهجومه على القنصلية التابعة للسفارة الإيرانية في دمشق، قصف سلاح الجو التابع للحرس الثوري الإيراني أهدافا معينة في أراضي الكيان الصهيوني بعشرات المسيرات والصواريخ”.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية فجر اليوم الأحد بأن أنظمة الدفاع الجوي اعترضت عشرات الصواريخ والمسيرات الإيرانية فوق مناطق واسعة في أنحاء متفرقة من إسرائيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.