تسجيل الدخول

براءة روسيا من الصاروخ تزيل توتر بولندا

سياسة
admin16 نوفمبر 202214 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
براءة روسيا من الصاروخ تزيل توتر بولندا

ميكروتيفي

وسط حالة التأهب التي عمت العالم، بحثاً عن مصدر الصاروخ الذي استهدف الأراضي البولندية، أمس موقعاً قتيلين، وبعدما دخل تصريح أميركي ثان ليبرد التوتر الدولي الذي استعر ضد روسيا خلال الساعات الماضية، قطع الرئيس الأميركي جو بايدن الشك باليقين. فقد أبلغ سيد البيت الأبيض، حلف الناتو والشركاء في مجموعة السبع الكبار (G7)، بأن الصاروخ الذي سقط على الأراضي البولندية أطلقته الدفاعات الجوية الأوكرانية. أطلقته القوات الأوكرانية
وأضاف في تصريح نقلته وسائل إعلام غربية عن الرئيس، ليؤكد كلامه ما نقله مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى، اليوم الأربعاء، عن أن النتائج الأولية تشير إلى أن الصاروخ أطلقته القوات الأوكرانية.

كما أضافوا أن الأوكران عمدوا على ما يبدو إلى إطلاق الصاروخ من أجل صد صاروخ روسي قادم فوق الأجواء الأوكرانية، إلا أنه حط في بولندا، بحسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

اجتماع دولي طارئ
يذكر أن قادة دول مجموعة السبع وعدد من دول الناتو كانوا عقدوا في وقت سابق من الأربعاء، اجتماعا طارئا على هامش قمة مجموعة العشرين بسبب سقوط صاروخ في بولندا.

في حين فرنسا بالتزامن إلى الحذر وعدم التسرع في استنتاج مصدر الصاروخ، معتبرة أن تحديد نوع الصاروخ لا يعني بالضرورة تحديد الجهة التي أطلقته، لاسيما أن عدة دول تمتلك نفس النوع.

وبينما سارع مسؤولون بولنديون بداية الثلاثاء، إلى توجيه أصابع الاتهام إلى روسيا، نفت موسكو بطبيعة الحال، معتبرة تلك المزاعم والاتهامات “استفزاز بهدف التصعيد”.

وكانت بولندا أعلنت أن صاروخين سقطا في مدينة لوبلين على الحدود مع أوكرانيا، ما أدى إلى مقتل شخصين.

وقالت وزارة الخارجية البولندية إن الصاروخ الذي سقط في في منطقة برزيودوف روسي الصنع، فيما صرح الرئيس البولندي أندريه دودا أن وارسو ليس لديها معلومات دقيقة عن هوية الصواريخ التي سقطت على أراضي الجمهورية.

في حين أن مسؤولية روسيا عن هذا القصف يمكن أن تؤدي إلى تفعيل مبدأ الدفاع الجماعي لحلف الأطلسي المعروف باسم المادة 5، والذي يعتبر بموجبه الهجوم على أحد أعضاء التحالف هجوما على الجميع، وبالتالي قد يطلق العنان إلى بدء المشاورات حول رد عسكري محتمل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.