تسجيل الدخول

تعادل مثير بين فرنسا وهولندا في كأس أوروبا يؤجل الحسم للجولة الأخيرة

2024-06-21T22:18:02+00:00
2024-06-21T22:18:59+00:00
رياضة
microtv21 يونيو 2024 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
تعادل مثير بين فرنسا وهولندا في كأس أوروبا يؤجل الحسم للجولة الأخيرة

اعداد يونس الشقروني

تعادل منتخبا فرنسا وهولندا سلباً في المباراة التي أقيمت بينهما يوم الجمعة في لايبزيغ. في مواجهة نارية ومنتظرة في كأس أوروبا لكرة القدم، بهذا التعادل، تأجل حسم التأهل إلى الدور القادم حتى الجولة الثالثة والأخيرة من المجموعة الرابعة.

فرنسا، المباراة التي خاضتها من دون نجمها كيليان مبابي، الذي تعرض لإصابة في الأنف خلال مباراتهم الافتتاحية ضد النمسا، انتهت بفوز صعب بهدف نظيف. برصيد أربع نقاط، يتساوى منتخب الديوك مع هولندا، التي تتفوق بفارق الأهداف.

المباراة الثالثة ستجمع فرنسا ببولندا، التي خرجت من المنافسة عقب خسارتها أمام النمسا، بينما ستواجه هولندا النمسا في نفس اليوم. ويعد اللقاء بين فرنسا وهولندا هو الرابع في تاريخ البطولات القارية، حيث حسمت فرنسا مواجهة ثمن النهائي في عام 1996 بركلات الترجيح، بينما فازت هولندا في مباراتي دور المجموعات في عامي 2000 و2008.

رغم أن مبابي لم يشارك في المباراة بعد التعافي من إصابته، فقد أثبتت التقارير أنه قد تدرب بقناع مستوحى من العلم الفرنسي قبل المباراة. وبالرغم من المخاوف الأولية حول إمكانية مشاركته في المباراتين المتبقيتين، إلا أنه لم يحتاج لإجراء عملية جراحية ويسعى الآن لافتتاح حسابه التهديفي في هذه البطولة.

فيما يتعلق بالأداء الفني، قدم منتخب فرنسا أداءً متميزًا حيث سيطر على الكرة بنسبة 61%، إلا أنه لم يتمكن من هز الشباك على الرغم من عدد الفرص السانحة التي أتيحت له، بما في ذلك رأسية قوية من تشواميني وتسديدات من غريزمان وديمبيلي.

على الجانب الآخر، كانت هولندا قريبة من التسجيل بعد عدة فرص خطيرة، بينها تسديدة قوية من سيمونز التي تم إلغاؤها بسبب التسلل، وتسديدة من ديباي التي تصدى لها الحارس مينيون ببراعة.

بعد هذا التعادل، يبقى الحظ مفتوحًا للمنتخبين في الجولة النهائية، حيث يسعى كل فريق لضمان التأهل للدور المقبل بعد مباريات قوية شهدتها البطولة حتى الآن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.