تسجيل الدخول

تعليق لترامب على الهجوم الإيراني على إسرائيل

أخبار دولية
microtv14 أبريل 2024 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
تعليق لترامب على الهجوم الإيراني على إسرائيل

يونس حفيض 

علق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يوم السبت، على الهجوم الذي شنته إيران ضد إسرائيل بعشرات الصواريخ والمسيّرات، ردا على استهداف مستشاريها وقتصليتا في دمشق.

وخلال تواجده في تجمع انتخابي في شنيكسفيل بولاية بنسلفانيا، قال دونالد ترامب : “بارك الله في شعب إسرائيل، إنهم يتعرضون للهجوم الآن، هذا لأننا نظهر ضعفا كبيرا، وهذا لن يحدث، الضعف الذي أظهرناه لا يصدق، ولم يكن ليحدث لو كنت في منصب الرئيس، أنتم تعلمون ذلك، وهم يعلمون، إن الجميع يعرف ذلك هذا هجوم لم يكن ليحدث”.

وأردف ترامب : “لكن أمريكا تصلي من أجل إسرائيل، وأعرب عن دعمنا المطلق لكل من يتعرض للأذى”.

وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن توفير دعم “ثابت” لإسرائيل في مواجهة الهجوم الإيراني، وذلك بعدما عقد اجتماعا طارئا مع كبار المسؤولين الأمنيين لبحث التصعيد المتنامي في الشرق الأوسط.

هذا ونقلت القناة 14 العبرية عن مصدر سياسي قوله إن الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني الكبير سيكون “قريب جدا”.

في حين أفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية نقلا عن مصادر مطلعة بأنه “إذا ردت إسرائيل بعد انتهاء العملية العقابية المستمرة، فإن العقوبة القادمة ستكون فورية وأكثر شدة”.

من جهته، فوض المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت والوزير بيني غانتس باتخاذ قرار الرد على الهجوم الإيراني.

جاء ذلك في ختام اجتماع عقده تحت الأرض في قاعدة كيريا في تل أبيب.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن مجلس إدارة الحرب الوزاري سيجتمع غدا لإجراء مزيد من المناقشات حول إيران.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني مساء يوم السبت، أنه “نفذ عملية بطائرات مسيرة وصواريخ ردا على جريمة إسرائيل بقصف القنصلية الإيرانية في سوريا”.

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن إيران أطلقت صواريخ مجنحة على إسرائيل بعد عشرات المسيرات الانتحارية التي أطلقتها.

وأكد الناطق العسكري الإسرائيلي أن إيران أطلقت أكثر من 200 صاروخ ومسيرة، بينها صواريخ باليستية ومجنحة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.