تسجيل الدخول

اعتقال 46 مشجعا خلال مباراة “الديربي” التي جمعت بين الوداد والرجاء الرياضيين 

رياضة
admin24 أكتوبر 202214 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
اعتقال 46 مشجعا خلال مباراة “الديربي” التي جمعت بين الوداد والرجاء الرياضيين 

خطوط العيون النواصر

أعلنت ولاية أمن الدار البيضاء عن اعتقال 46 مشجعا خلال مباراة “الديربي” التي جمعت بين الوداد والرجاء الرياضيين  امس الأحد 24 أكتوبر 2022.

وأكدت مصالح الأمن أنه جرى اعتقال 46 مشجعا على خلفية الاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال العنف المرتبط بالشغب الرياضي والسكر العلني البين والسرقة والعنف في حق موظفين عموميين أثناء أداء واجبهم وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير.

ويوجد المعتقلون تحت الحراسة النظرية في انتظار تقديمه للمثول أمام وكيل جلال الملك.

وفيما يلي بلاغ ولاية الأمن:

تمكنت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء، يوم أمس الأحد 23 أكتوبر الجاري، من توقيف ستة وأربعين (46) شخصا، من بينهم ستة قاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال العنف المرتبط بالشغب الرياضي والسكر العلني البين والسرقة والعنف في حق موظفين عموميين أثناء أداء واجبهم وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير.

وكان المشتبه فيهم قد أقدموا، رفقة أشخاص آخرين، على ارتكاب أفعال تتعلق بالشغب الرياضي على هامش مباراة للبطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم بمدينة الدار البيضاء، كما قاموا برشق القوات العمومية بالحجارة مما تسبب في إصابة أربعة شرطيين بجروح، وإلحاق خسائر مادية بأربعة سيارات خاصة، وذلك قبل أن يمكن التدخل الأمني المنجز على خلفية هذه الأحداث من توقيف ستة وأربعين شخصا من بين المشتبه فيهم.

وقد أسفرت عمليات الضبط والجس الوقائي المنجزة خلال هذا التدخل الأمني عن العثور بحوزة المشتبه فيهم عن 22 وحدة من الشهب الاصطناعية وعشر تذاكر مزورة.

وقد تم إيداع المشتبه فيهم الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية فيما تم الاحتفاظ بالموقوفين القاصرين تحت تدبير المراقبة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف باقي المشاركين والمساهمين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.