تسجيل الدخول

زيارات مسؤولين فرنسيين إلى المغرب لإعادة الدفء في العلاقات الثنائية

سياسة
admin3 أبريل 202489 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
زيارات مسؤولين فرنسيين إلى المغرب لإعادة الدفء في العلاقات الثنائية

خطوط الدولية

بعد فترة من التوترات الشديدة في العلاقات بين باريس والرباط، يبدو أن فرنسا تسعى لاستعادة الدفء في العلاقات الثنائية مع المملكة المغربية. يُنتظر زيارة عدد من المسؤولين الفرنسيين إلى الرباط خلال شهر أبريل، مع احتمالية زيارة إيمانويل ماكرون للمغرب في غضون أسابيع قليلة، وفقًا لصحيفة “جون أفريك” الفرنسية.

شهدت السنوات الأخيرة تصاعد التوترات بين المغرب وفرنسا، بدءًا من قرار فرنسا بتقليص عدد التأشيرات للمغاربة، وصولاً إلى اتهامات التجسس باستخدام برنامج “بيغاسوس” وإدانة البرلمان الأوروبي لتدهور حرية الصحافة في المغرب.

ووفقًا لمصادر حكومية مغربية وفرنسية، من المقرر أن يزور وزير التجارة الخارجية الفرنسي، فرانك ريستر، الرباط يومي 4 و5 أبريل، حيث سيلتقي بوزيري الصناعة والتجارة والاستثمار المغاربيين، بالإضافة إلى زيارته لغرفة التجارة والصناعة الفرنسية في المغرب بالدار البيضاء.

من المتوقع أيضًا زيارة وزيرة الثقافة الفرنسية، رشيدة داتي، إلى المغرب في الأسبوع الثاني من أبريل، للتركيز على الثقافة والتراث والتعاون الثقافي بين البلدين.

وسيُخصص الأسبوع الثالث من أبريل للتعاون الأمني، حيث سيلتقي وزير الداخلية الفرنسي بمسؤولي الأمن المغاربة لبحث مجالات التعاون في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتهريب المخدرات.

في الجانب الاقتصادي، سيقوم وزير الفلاحة الفرنسي، مارك فيسنو، بزيارة المغرب رفقة وفد من رجال الأعمال الفرنسيين لحضور المعرض الدولي للفلاحة في مدينة مكناس. وستشارك منظمة أرباب العمل الفرنسية Medef في هذه الزيارة أيضًا.

وستختتم هذه السلسلة من الزيارات بزيارة وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لومير، في 25 أبريل، حيث سيلتقي بقادة سياسيين واقتصاديين مغاربة وسيشارك في منتدى أعمال. ومن المتوقع أيضًا زيارة وزراء ومسؤولين مغاربة إلى فرنسا في الأسابيع المقبلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.